نفوذ العالم الأزرق

هادي صلاحات

 

في ظل أزمة فيسبوك بسبب إعلانات الانتخابات الأمريكية، والتي يعتقد أنها موِّلت من جهات روسية، يجب الإشارة إلى أن شركة فيسبوك تعمل بنشاط مع الأحزاب السياسية والقادة من خلال فريق فيسبوك للحكومة والسياسة العالمية، بقيادة مخططة استراتيجية رقمية جمهورية سابقة كاتي هارباث (Katie Harbath)، ويعمل الفريق -ظاهريًا- مع أي شخص يسعى للسلطة.

ففي كبرى ديمقراطيات العالم –كالمملكة المتحدة وألمانيا والهند- يصبح أعضاء الفريق موظفين بالحملة الانتخابية يقومون بتدريب القادة والسياسيين على كيفية استخدام الفيديو بشكل أفضل لإشراك المشاهدين وكيفية توجيه الإعلانات لكتل التصويت الحاسمة. وبعد فوز المرشح تقوم الشركة بتدريب الموظفين الحكوميين أو تقديم المساعدة التقنية للبث الحي في المناسبات الرسمية للدولة.

وفي الولايات المتحدة، ضمت حملة ترامب موظفين من وحدة فيسبوك السياسية. بينما رفض مخيم هيلاري كلينتون عرضًا مماثلًا. كما وشهدت الانتخابات الرئاسية الأمريكية عام 2008 صعود أول “رئيس فيسبوكي” في العالم. حبث تمكن باراك أوباما بمساعدة منصة فيسبوك من الوصول إلى الملايين من الناخبين في الأسابيع التي سبقت الانتخابات.

وفي الهند، -أكبر أسواق الشركة لخدمتي فيسبوك وواتساب- ساعدت الشركة في تحسين حضور رئيس الوزراء نارندرا مودي على الإنترنت، والذي لديه الآن أكبر عدد متابعين على فيسبوك من بين زعماء وقادة العالم. فبحلول وقت انتخابات الهند عام 2014، عمل فيسبوك لعدة أشهر مع العديد من الحملات. واعتمد مودي بشكل كبير على الفيسبوك والواتساب لتجنيد المتطوعين الذين بدورهم عملوا على نشر رسالته على وسائل الاعلام الاجتماعية. وفي غضون أسابيع من انتخاب مودي سافرت هارباث وفريقها إلى هناك، حيث قدمت سلسلة من ورش العمل والدورات التي دربت أكثر من 6000 مسؤول حكومي.

وفي الفلبين، قامت الوحدة بتدريب حملة رودريغو دوتيرت- المعروف بدعمه عمليات القتل خارج نطاق القانون- على كيفية استخدام المنصة بأقصى قدر من الفاعلية. كما وتفاخر مسؤولون فيتناميون بأن فيسبوك سوف تنشئ قناة مخصصة لتحديد أولويات طلبات إزالة المحتوى المسيء للسلطات.

وفي ألمانيا، ساعد فريق فيسبوك حزب “البديل من أجل ألمانيا” (Alternative for Germany party) المعادي للهجرة على الفوز بأول مقاعده في مجلس النواب الاتحادي الألماني (البوندستاغ)، وفقًا لموظفي الحملة.

كما ذهب فريق فيسبوك إلى الأرجنتين عام 2015، حيث بث الرئيس الأرجنتيني الحالي موريسيو ماكري حشود حملته الانتخابية بشكل مباشر على فيسبوك، وبمجرد انتخابه، أعلن كامل مجلس الوزراء على الموقع، مع استخدام الرموز التعبيرية.

وفي العام نفسه، أصبح الرئيس البولندي أندرزج دودا -والذي قمع حرية الصحافة في البلاد- أحد أوائل زعماء العالم الذي يبث تنصيبه بشكل مباشر على الشبكة الاجتماعية. وتقول شركة فيسبوك بأنها كانت “جزءا لا يتجزأ” من نجاحه الانتخابي وأن صفحته” واحدة من قنوات الاتصال الرئيسية في مكتبه”.

ومن الملفت أن جهود فريق فيسبوك التي ساعدت بشكل فعال على فوز الحزب الوطني الاسكتلندي عام 2015 تعتبر “قصة نجاح” على موقع الشركة الإلكتروني، كما نجد ذلك على الرابط: https://www.facebook.com/business/success/snp

وفي حين رفضت فيسبوك إعطاء حجم وحدتها السياسية، قال أحد مسؤوليها التنفيذيين إنها يمكن أن تتوسع لتشمل المئات خلال ذروة الانتخابات، حيث تشمل أشخاصًا من فرق أمن المعلومات والقانون والسياسات في الشركة.

فقد عملت الشركة منذ فترة طويلة لتكون المنبر المفضل لعالم ما يسمى “المؤثرين”، لزيادة عدد الزيارات للمعلنين والحصول على بيانات أفضل حول ما يجذب المستخدمين.

فالشركة تقدم خدمات مخصصة لمساعدة المرشحين على بناء حملات فعالة، بنفس الطريقة التي تقدمها لشركة كوكا كولا قبل إطلاق المنتج. وبمجرد انتخاب هؤلاء المرشحين، فإن علاقتهم بفيسبوك تساعد الشركة على توسيع نطاق نفوذها، ومدى سيطرتها في الحكومة.

وما ذِكر هذا الكم من الدول، إلا لتخيل حجم نفوذ هذا الكيان الأزرق الذي يمتلك معلومات تفصيلية عن أكثر من ملياري إنسان، ومدى نجاعة أساليبه، حيث القاسم المشترك بين عملائه المذكورين هو نجاحهم في “الانتخابات الديمقراطية”.


للمزيد:

https://www.bloomberg.com/…/inside-the-facebook-team-helpin…

التعليقات

تعليقات

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً